Skip Navigation Linksرئيس-جمعية-الرحمة-بالنرويج
الإثنين 11 ربيع الأول 1440 / 19 نوفمبر 2018
E

لقاءات

 رئيس "جمعية الرحمة" بالنرويج: مواقف الملك سلمان من قضايا المسلمين مشرِّفة ومحل تقدير

06/08/1439
لقاءات
X
 
الحروف المتبقية
Captcha
إلغاء

 

​أكد رئيس جمعية الرحمة لأعمال الإغاثة بالنرويج الدكتور عبدالحميد الأمين أن مواقف خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - من قضايا المسلمين مواقف مشرِّفة وموفَّقة، وهي محل تقدير المسلمين في العالم، وتأتي في إطار السياسة التي قامت عليها المملكة وهي التشرف بخدمة الإسلام والمسلمين، منوهاً بالموقف البطولي والتاريخي للملك سلمان في قطع الطريق على التوسع المجوسي الإيراني في بلاد اليمن من خلال قرار عاصفة الحزم الموفق الذي أقر عيون المسلمين بالعالم.

وقال الأمين في تصريح له خلال مشاركته ضمن المجموعة الثانية عشرة من برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للعمرة والزيارة في المدينة المنورة في مستهل حديثه: "نحمد الله – سبحانه - على هذه النعمة العظيمة التي امتن بها علينا من الوصول إلى هذه الأراضي المقدسة، كما نشكر خادم الحرمين الشريفين؛ على جهوده الكبيرة، وعنايته الفائقة بالمسلمين في العالم، وما هذا البرنامج المميز إلا جزء يسير من هذا الاهتمام المنقطع النظير، ولا نملك في هذا المقام إلا الدعاء له، وللمملكة بدوام الرخاء والاستقرار والأمن والأمان".

وأضاف الأمين: "أن المسلمين في قارة أوروبا يقدِّرون الدور الكبير الذي تقوم به المملكة في خدمة الإسلام والمسلمين، والدفاع عن قضاياهم في العالم، ووقوف المملكة الدائم مع كل ما من شأنه عز الإسلام ونصرة قضاياهم، مبيناً أن هذا الدور المحوري لا ينكره إلا من خالف الصواب، وسلك غير سبيل المنصفين!".

وحوْل الأعمال الإنسانية التي تقدمها المملكة من خلال مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، أوضح رئيس جمعية الرحمة بالنرويج أن المملكة هي قائدة ورائدة في العمل الإغاثي، ولها قصب السبق في هذا المجال، مبيناً أن من الصور البرَّاقة والحية لهذه الجهود، دعمها المتواصل للشعب اليمني الذي ساهم في التخفيف من معاناة هذا الشعب الذي تمردت على شرعيته الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران".

وأشاد الأمين بالزيارة التي قام بها الدكتور عبدالله الربيعة رئيس مركز الملك سلمان مؤخراً للنرويج، والتي أوضح خلالها الدور الإنساني الكبير الذي يقدمه مركز الملك سلمان بالحقائق والصور والوثائق، والتي كان من أبرزها صورة إيصال المساعدات على ظهور الجمال لمناطق وعرة ذات تضاريس شاهقة، بل لم تقتصر هذه المساعدات على مناطق الشرعية بل استفادت منها حتى المناطق الواقعة تحت سيطرة الحوثيين، ما يدل على البعد الإنساني لهذه العمليات التي تقوم بها المملكة بالتعاون مع التحالف العربي.

وشدد الأمين على أن هذه الحقائق التي تتفانى السعودية في تقديمها لأهل اليمن كانت غائبة عن وسائل الإعلام النرويجية خصوصا، والأوربية عموماً، مطالباً - في الوقت ذاته - بتكثيف مثل هذه الزيارات، وإبرازها إعلامياً؛ لإيضاح الصورة المغلوطة لدى الإعلام الأوروبي عن موقف المملكة من اليمن.

وكرَّر رئيس جمعية الرحمة بالنرويج - في ختام تصريحاته - شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين؛ على هذه الضيافة والعطاء غير المستغرب على ملك الحزم والعزم الذي يفخر كل مسلم بالعالم بمنجزاته وعطاءاته التي ساهمت في إظهار مكانة المسلمين في وقت كشر أعداء الإسلام عن أنيابهم ضد هذا الدين وأتباعه، وحاولوا اختطاف هويته، سائلاً الله - تعالى- أن يديم على المملكة عزها وأمنها، ويجعلها ذخراً وعزاً للإسلام والمسلمين.