الثلاثاء 22 شوال 1440 / 25 يونيو 2019
E

الأخبار

  إمام الحرم النبوي يلتقي ضيوف المجموعة الـ 13 من برنامج ضيوف الملك سلمان للعمرة والزيارة

08/04/1440
الأخبار
X
 
الحروف المتبقية
Captcha
إلغاء

 

أكد إمام وخطيب المسجد النبوي الشريف الشيخ الدكتور عبدالله بن عبدالرحمن البعيجان أن برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للعمرة والزيارة، فرصة مهمة للعلماء والمؤثرين في العالم الإسلامي للتباحث فيما يخدم المسلمين ويساهم بوحدتهم، مشيراً إلى أن رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - ودعمه للبرنامج ساهم في تميزه منذ انطلاقته.

جاء ذلك خلال الكلمة التي ألقاها فضيلته للضيوف بمقر إقامتهم في فندق كروان بلازا بجوار الحرم النبوي، حيث أستهل فضيلته بالتأكيد على أهمية الأخوة في الله تعالى، والاعتصام بحبل الله المتين، مؤكداً على أهمية وحدة المسلمين والسعي فيما بينهم والوقوف صفاً واحداً ضد المكائد للإسلام والمسلمين.

ودعا البعيجان العلماء والدعاة إلى الله القيام بدورهم المنوط بهم في إصلاح المجتمعات والسعي فيما يوحد الصف الإسلامي ويساهم في تقوية وشائج المحبة والمودة وتعميق الأخوة الإسلامية بين المسلمين، مبيناً أن الاجتماع رحمة والفرقة والخلاف فتنة.

وثمّن فضيلته ما يبذله خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين - حفظهم الله - من جهود حثيثة ومتواصلة لخدمة الإسلام والمسلمين والدفاع عن قضاياهم ، ممثلاً في برنامج الاستضافة الذي تشرف عليه وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، وقال: إن هذا العمل يهدف إلى توحيد الصف، مقدماً شكره لوزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد وعلى رأسها معالي الوزير الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، ووكيل الوزارة للشؤون الإسلامية المشرف على الأمانة العامة لبرنامج خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة والزيارة الدكتور عبدالله بن محمد الصامل، وزملائهم على الحفاوة والاهتمام بضيوف البرنامج، مؤكداً أن هذا الانطباع الطيب الذي يراه في محيا الضيوف سيصل إلى إخوانهم المسلمين في دولهم مما ينعكس إيجاباً بين الأشقاء.

إثر ذلك ألقى وكيل الوزارة للشؤون الإسلامية المشرف على الأمانة العامة لبرنامج خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة والزيارة الدكتور عبدالله بن محمد الصامل، كلمة رفع خلالها الشكر والتقدير والعرفان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظهما الله - على رعايتهم وعنايتهم ودعمهم المستمر لبرنامج الاستضافة الذي أضحى منارة خير للإسلام والمسلمين مشيداً بما حققه البرنامج خلال مسيرته من منجزات بفضل الله ثم بفضل الدعم السخي من القيادة الرشيدة .

ونوه الصامل بالمتابعة الحثيثة من معالي الوزير المشرف العام على البرنامج الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، التي أسهمت في تميز برامجه وفعالياته المتنوعة، كما نوه بالتعاون القائم مع الأجهزة ذات العلاقة، لا سيما مع الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف، في خدمة ضيوف الملك سلمان للعمرة من تنظيم الفعاليات والزيارات التي تأتي لاطلاع الضيوف على الجهود التي تقدمها المملكة لخدمة الحرمين الشريفين والعناية بهما.

مما يذكر أن هذا اللقاء يأتي في إطار البرامج الثقافية التي ينفذها البرنامج للضيوف بالتعاون مع الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، بمتابعة وإشراف من معالي الوزير الشيخ الدكتور عبداللطيف آل الشيخ، وتحظى هذه الفعاليات بتفاعل كبير من المشاركين في البرنامج .