لمحة تاريخية
الخميس 09 رمضان 1439 / 24 مايو 2018
E

لمحة تاريخية

لمحة تاريخية
X
 
الحروف المتبقية
Captcha
إلغاء

 

انطلق برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج عام 1417 هـ في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز – رحمه الله –، واستفاد منه عشرات الآلاف من المسلمين في مختلف قارات العالم، واستمر البرنامج في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز – رحمه الله –، ثم تواصل العطاء في العهد الزاهر عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله -، حيث بلغ إجمالي المستضافين منذ بدء تنفيذ البرنامج حتى موسم حج عام 1438هـ، أكثر من (42.000)، اثنان وأربعون ألف حاج وحاجة من مختلف الجنسيات ومختلف القارات. 

ومن المتوقع أن يستمر هذا البرنامج الذي تُشرف عليه وتنفذه  وزارة الشئون الإسلامية والدعوة والإرشاد – إن شاء الله – لسنوات عديدة قادمة ليستفيد منه أكبر عدد ممكن من المسلمين في مختلف دول العالم.

وتعكس هذه اللفتة الملكية الكريمة المستمرة عاماً بعد عام اهتمام خادم الحرمين الشريفين بالمسلمين في كل مكان، وإتاحة الفرصة لأكبر عدد منهم وبالذات ممكن لم يتمكنوا من أداء هذه المناسك لكي يقوموا بتأديتها بيسر وسهولة، وهي فرصة أيضاً للالتقاء بإخوان لهم من المسلمين في الدول الأخرى، والتعرف عليهم، وتبادل الآراء والأفكار حول كل ما يهم الإسلام والمسلمين وبما يعود بالفائدة عليهم، بالإضافة إلى تقوية أواصر الصلات وروح التعاون استشهاداً بقوله تعالى:
" يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم " صدق الله العظيم .

ومن الجدير بالذكر أن البرنامج يحتوي على نشاطات كثيرة تشمل لقاءات مع عدد من أصحاب الفضيلة العلماء والدعاة، والمشاركة في الدروس والمحاضرات والندوات التي يديرها كبار العلماء والدعاة، ولقاءات مع أئمة الحرمين الشريفين، حيث تركز هذه النشاطات على الدعوة إلى سبيل الله بالحكمة والموعظة الحسنة وبالاعتدال والحوار انطلاقاً من قوله تعالى: "  وَقُولُواْ لِلنَّاسِ حُسْناً "وقوله تعالى أيضاً: " ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة"، وكذلك قوله تعالى: " ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن".